Saturday, September 03, 2005

المصداقية


في تعليق للبي بي سي عن الانتخابات في مصر ذكرت ما يلي:

" ومن المتوقع على نطاق واسع أن يضمن الرئيس حسني مبارك الذي يحكم مصر منذ عام 1981 إعادة انتخابه خلال الجولة الأولى, لكن احتمال إقبال الناخبين بشكل محدود من شأنه أن يلحق الضرر بمصداقيته. "

فهل هذه هي أفضل السبل لتحقيق الغاية؟


4 Comments:

At 05 September, 2005 13:01, Blogger Ahmed Shokeir said...

بصراحه .. المشكله فينا إحنا ..الناس اللى مش عاجبهم الوضع مايئسوش وعملوا اللى عليهم إتكلموا إتظاهروا رفعوا اللافتات .. إنضربوا حاولوا يحركوا البلد .. بس المواطن المصري البسيط المطحون المنهوب حقه ..هو ده بصراحه يستاهل أكتر من كده مطلوب يتعمل له إيه اكتر من كده عشان يتحرك.. ده بصراحه جبله ولا على باله حاجه هايموت على لقمه العيش ويقوللك ياعم وأنا مالى هو ده سبب المصايب كلها جاته داهيه
الحريات لاتمنح ولكن تكتسب
الأوكرانيين فضلوا فى الشارع 4 أيام فى عز البرد درجه الحرارة أقل من 20 تحت الصفر بس فى الاخر أخد حقه

 
At 05 September, 2005 14:30, Blogger Darsh-Safsata said...


تحدي الاوكرانيين كان انهم يصمدوا ضد البرد القارس، وقبلوا التحدي ونجحوا
التحدي بتاعنا ان الفاهمين يصمدوا لحد بقية الناس ما تفهم

لكن للأسف ان حتى الفاهمين النهاردة انقسموا ما بين اللي بيدعوا للمقاطعة
واللي عايزين يروحوا الانتخابات عشان بيحلموا يسقطوا مبارك
محتاجين نفهم ان ده حلمنا كلنا لكنه مش هيحصل في عام 2005 من خلال صندوق الانتخاب

 
At 06 September, 2005 09:02, Blogger ايمان said...

عارف يا درش أنا بيحضرني إيه الأن مشهد من فيلم يا مهلبية يا في الحوار التالي بين ليلي علوي في دور عناب و هشام سليم في دور مليم المناضل النصاب
انت بتحلم بإيه يا مليم افندي
انا بحلم بحاجات كتير
لا انا قصدي اكتر حاجة نفسك فيها
.
انت مش كان نفسك ان البلد تنضف
يا سلام علي النضافة لو نبقي زي بلاد برة
الله مليم افندي انت هتستعبط و لا ايه، انت مش كان نفسك تقتل مولانا

الشعب كله مليم افندي بيحلم و لكن بحاجات شخصية و لا يستطيع ان يربط بين عدم تحقق احلامه الشخصية و الفساد او القهر فيكفيه ان ينال لقمة عيش و مأوي و امرأة في نهاية اليوم و كأن هذا هو الانجاز الانساني الوحيد الذي يمكنه الحصول عليه
المشكلة الحقيقية مثلما قلت انت ان يفهم الناس كل الناس اهمية ان يشعروا بانسانيتهم و ادميتهم و ما يترتب علي هذا الشعور من حقوق لهم يمكن ساعتها يفوقوا

 
At 06 September, 2005 20:59, Blogger Darsh-Safsata said...


اذا استطاعت انظمة حكم على مدى الاف السنين ان تحرم الانسان من احتياجاته الانسانية ليظل طوال عمره في معركة كفاح من اجل لقمة عيش ومأوى وامرأة (أو رجل) فطبيعي انه بعد ان يصل لهذا ويكون لا يزال عليه ان يستمر في الكفاح حتى لا يضيعوا من يده
طبيعي انه لا يستطيع ان يعي ما معنى ان يكون انسان
بالاضافة طبعا الى ما يقوم به جهازي الاعلام والتعليم الذين نجحوا في غسيل مخ الشعب
لا يمكن ان نتوقع ان تكون معركتنا قصيرة الأمد
ولكن هل سنجد من يصمد للنهاية؟

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home