Sunday, July 23, 2006

نحن ولبنان (1)ا


تناقش إبليس وعلاء عن الفرق بين التضامن مع لبنان والتضامن مع الصومال وسبب تضامننا الكبير مع الأولى مع التجاهل التام للثانية، الرد الذي فهمته من الموضوع أنه مافيش سبب وهو كدة وبس أو يمكن كان الكلام كبير علي فما فهمتوش
لكن اللي انا بادعي اني شايفه من تفاعلات الناس هو تضامن ضد اسرائيل ومش تضامن مع لبنان، وده اكيد له أسباب كتيرة في الذاكرة المصرية
المهم حاولت أفكر هو ايه الحصل وايه الناس في مصر بتحاول تعمله


أولا : الأحداث

    بدأت الأحداث في غزة باختطاف جندي اسرائيلي وطلب مبادلته بأسرى فلسطينيين وكان رد حكومة اسرائيل انها لن تدخل في التفاوض على تبادل الأسرى وفي المقابل ستقدم لحماس ما يتفاوضون لأجله وهو قيامها باختطاف أعضاء في الحكومة الفلسطينية والمجلس التشريعي وقياديين في حماس بالإضافة إلى تدمير البنية التحتية لغزة ودخول الجيش إلى غزة مرة أخرى والتوسع في عمليات القتل والدمار في كل المناطق الفلسطينية
    هل كانت اسرائيل على حق فيما فعلته؟ هل كان هناك ما يبرر ما قامت به؟ هل رد الفعل مساو للفعل؟ إجابة هذه الأسئلة بأعلى صوت هي لا ، ولكن ...
    هل كان هناك غموض في الرسالة الاسرائيلية؟ هل هناك شك ان اسرائيل تنفذ خطط موضوعة مسبقا للتعامل مع الأحداث والذي ظهر من سرعة رد الفعل الذي قامت به؟ لا أعرف ان كان هناك من يختلف معي ولكن إجابتي على السؤالين هي أيضا لا

      بعد أحداث غزة قامت قوة مسلحة تابعة لميليشيا حزب الله بالهجوم على موقع عسكري اسرائيلي داخل دولة اسرائيل (شئنا أم أبينا اعترفنا أم أنكرنا هناك دولة قائمة لها كيان سياسي مستقل أكثر منا ومعترف به من العالم والأمم المتحدة اسمه دولة اسرائيل) العملية العسكرية أسفرت عن مقتل عدد من الجنود الاسرائيليين وخطف إثنان أخران ومطالبة الحكومة الاسرائيلية بالدخول في مفاوضات "غير مباشرة" (عشان ما نبقاش بنعترف انهم موجودين) بهدف تبادل الأسرى!!!!ا

        حدثت مفاجأة غير متوقعة أدهشت الجميع! قامت اسرائيل برفض الدخول في مفاوضات لتبادل الأسرى وأعلنت انها ستقدم لحزب الله بديلا يتفاوض من أجله وبدأت حربا شعواء ضد لبنان وبدأت في تدمير بنيتها التحتية التي انتهت لبنان من بناءها قريبا وبدأت في قصف وتدمير وحرق كل مكان في لبنان والهدف المعلن هو تدمير حزب الله وقدرته على تشكيل خطر على اسرائيل، وفي رأي الكثيرين – وأنا منهم – أن اسرائيل تقوم بالإضافة إلى ما هو معلن إلى عقاب جماعي للشعب اللبناني لسماحه بتواجد ميليشيا مسلحة على حدوده الجنوبية
        كانت هذه هي الأحداث حسب ما رأيتها فكيف نوزع المسئوليات؟
          ثانيا : المسئوليات:
          لا أدعي أنني أفهم كثيرا في القوانين المنظمة للحروب – ربما لا أفهم أصلا كيف يمكن وضع تنظيم لعمليات القتل – ولكنني أرى أن الولايات المتحدة قد كرست منذ حربها الأولى ضد العراق وحربها ضد صربيا كرست مبدأ تدمير البنية التحتية كهدف مشروع للعمليات العسكرية، وهو ما لا أستطيع أن أقبله بالرغم من عبثية كل فكرة الحروب ولكن ما أفهمه أنه قد وضعت الكثير من القوانين لتنظيم حماية المدنيين أثناء الحروب ولا أستطيع أن أتفهم أن يكون قتل المدنيين في محطات الكهرباء والمياه هدفا مشروعا في الحروب، وأن تصبح كل الدولة هي ساحة حرب لا تفرق بين مدني وعسكري، فإن كان هناك من يفهم "قانونية" هذه العمليات أن يفيدنا "بالرأي القانوني" عنها ولكنني بالرغم من موقفي من الحروب عموما لا أتقبل موضوع استهداف المدنيين تحت أي مسمى
          عموماً فان اسرائيل هي أخر دولة في العالم تلتزم بأية قوانين في تعاملها مع العالم الخارجي ولكنني أسعى "بمنطق تجريدي" إلى قراءة المسئوليات التي تجعلني أدين وبشدة كل العمليات الاسرائيلية ضد المدنيين اللبنانيين في كل مناطق بيروت والشمال اللبناني وبذات المنطق أدين صواريخ حزب الله الموجهة ضد المدن الاسرائيلية
          ولكن ماذا عن الجنوب اللبناني؟
          لنعود قليلا إلى التاريخ قبل قراءة الوضع الحالي

            الجنوب اللبناني هو مستقر ما يقارب من ربع إلى ثلث الشعب اللبناني الذي يعيش هناك يزرع الفواكه والخضروات ويريد أن يحيا في سلام مثل باقي أهل الأرض، ولكن هناك أيضا قرر "حزب الله" أن يعيش
            ميليشيا مسلحة تتلقى دعم عسكري ومادي كبير من كل من إيران وسوريا، حاول لفترة أثناء الحرب الأهلية اللبنانية أن يقيم دولة إسلامية في لبنان على غرار الجمهورية الإسلامية الإيرانية معلناً نفسه "حزب الله" وكل الأخرين هم "أحزاب الشيطان" وتركزت قوته الرئيسية في الجنوب حيث تزيد نسبة المسلمين الشيعة التي ينتمي إليها كل أعضاؤه، ولكن فشل مشروعه وتحول بعد ذلك لمحاربة الميليشيات المسيحية في الجنوب التي كانت تعتمد على الدعم الاسرائيلي ومن ثم الحرب ضد القوات الاسرائيلية في الجنوب، انتهت الحرب الأهلية اللبنانية باتفاق الطائف الذي رعاه رفيق الحريري والأموال السعودية التي أدت إلى قيام كل الميليشيات اللبنانية بتسليم سلاحها والخضوع لسلطة الدولة اللبنانية والجيش اللبناني فيما عدا حزب الله الذي كان يمتلك الكثير من "الموارد" المالية والعسكرية التي أغنته عن قبول هذا الاتفاق وتُرِك ليحارب الوجود الاسرائيلي في الجنوب حتى قامت اسرائيل بالانسحب من لبنان إلى خارج ما عرف بالخط الأزرق وهو الحدود اللبنانية بحسب خرائط الأمم المتحدة
            رفض حزب الله أن يسلم سلاحه وينهي الحرب وأعلن أن اسرائيل لا تزال تحتل مزارع شبعا وهي أرض لبنانية (بحسب خرائظ حزب الله) بينما أن الخرائط المسجلة بالأمم المتحدة تعتبر مزارع شبعا سورية، إلا أن حزب الله رفض الاعتراف بذلك والتزمت سوريا الصمت التام
            عندما طالب الشعب اللبناني بضرورة انسحاب الجيش السوري من لبنان (الذي دخل هناك بهدف وقف الحرب الأهلية واشترك في الحرب ضد العديد من الجهات اللبنانية وظل هناك بعد انتهاء الحرب الأهلية مدة أقل قليلا من عشرين عاما) تحركت العديد من القوى اللبنانية مطالبة بالانسحاب السوري فيما عدا حزب الله الذي تظاهر رافعا صور بشار الأسد رافضا انسحاب سوريا من لبنان
            عندما حاول مؤتمر الحوار الوطني أن يتفق على ترسيم الحدود بين سوريا ولبنان والذي من شأنه أن يعلن موقفا صريحا من الطرفين حول جنسية مزارع شبعا رفض حزب الله
            عندما حاول مؤتمر الحوار الوطني مناقشة شرعية سلاح "حزب الله" رفض الحزب حيث أن هذا السلاح هو سلاح "مقاومة" لا يجوز نزعه وهو يحمي الجيش اللبناني من الاضطرار إلى الدخول في تزاع مسلح ضد اسرائيل فهو يقي الشعب اللبناني مضار الانخراط في الحرب ويتحمل عنهم وحده هذا العبء!ا
            لذا وبناء على ما سبق من أحداث تاريخية:

              استمر حزب الله في حمل السلاح في كل مكان في الجنوب اللبناني هو ليس جيشا نظاميا وبالتالي ليست له قواعد عسكرية ولكنه فقط متواجد في كل مكان بين السكان بكامل أسلحته الخفيفة والثقيلة ومنصات إطلاق الصواريخ والتي يظهر حجمها يوما بعد يوم

              ترى من يحمي من في الجنوب؟ هلى يحمي حزب الله الشعب اللبناني أم يحتمي به؟
              ما هي مسئولية اسرائيل – مرة أخرى قانونيا – عن تدمير الجنوب؟
              ما مدى شرعية انذاراتهم التي يعلنوها للشعب اللبناني بالارتحال من الجنوب؟
              ما مدى فاعلية المهلة التي يقدمها الجيش الاسرائيلي كانذار قبل البدء في التدمير؟
              من المسئول عما يحدث في الجنوب؟؟؟؟؟

                قانونيا وانسانيا ............................... لا أعرف

                  أما عن موقفنا نحن ومظاهراتنا وتضامنا فلهذا موضوع أخر

                  7 Comments:

                  At 23 July, 2006 12:40, Blogger عمرو غربية said...

                  شرعية إيه يا درش بس، صلي على النبي.

                  ما فيش حاجة اسمها لبنان، وطبعا ما فيش حاجة إسمها إسرائيل. هي أرض عربية واحدة على الأقل تجمع لبنان وسوريا وفلسطين من البحر إلى النهر والأردن. أقله يعني. وعلى رأي ليونارد كوهين، أولا نأخذ دمشق، وبعدها نأخذ بيروت. دور حيفا سيأتي نهاية. هو فعلا تضامن ضد إسرائيل.

                  لو رأيك إن يهود العالم شعب ولازم تبقى لهم دولة مستقلة تحميهم، يبقى ما لهش معنى إننا نتكلم في تفاصيل أكثر من نوع هو حزب الله يحتمي بالجنوب والا الجنوب يحتمي بحزب الله.

                  الجنوب هو حزب الله.

                   
                  At 23 July, 2006 22:15, Blogger Darsh-Safsata said...


                  كل اللي له نبي يصلي عليه، واحدة واحدة علي يا عمر عشان انت كدة فتحتلي عشر مواضيع مع بعض
                  :)
                  لو خدنا من الاخر للأول هنقول ان المشكلة دلوقتي ما بقتش الاحتماء بالجنوب لكن بكل لبنان الأصبح كله دلوقتي فداء لحزب الله
                  الهو أصلا موجود عشان يحمي الجيش والشعب اللبناني من مشاكل الحرب مع اسرائيل
                  كدة البيضه ولا الفرخة بقت اسهل

                  مش من رايي ان اليهود شعب ولازم تبقى لهم دولة تحميهم
                  لكن برضه مش من رايي ان الأوربيين وكل المهاجرين من اسيا وافريقيا لهم أي حق في الأمريكتين أو استراليا
                  لكن مش باطالب ولا باساند ولا باتمنى ان امريكا واستراليا ياخدوا استقلالهم

                  اما عن الارض العربية الواحدة من البحر إلى ما بعد النهر فده محتاج اعرف انت بتتكلم عن انهي مرحلة تاريخية بالضبط
                  واشمعنى وقفت عند المرحلة دي
                  معلوماتي التاريخية مش كتيرة عن المنطقة دي
                  لكن الاعرفه انها لما كان اسمها (بلاد) الشام كانت مقسمة لمجموعة من الامارات ما بين عكا والقدس وجبل ولبنان الخ الخ
                  وتحت حكم المماليك ما كانتش موحدة برضه
                  أما لما كانت عاصمة الدولة هناك كانت بتضم لحد الاندلس غربا ومااعرفش لحد فين شرقا
                  يعني لو وقفنا عند المرحلة دي يبقى من حقهم يطالبوا بتحرير مصر من المصريين
                  بس طبعا احنا ممكن نرد عليهم ونفكرهم ان هذه البلاد كانت كلها جزء من كيميت وفي بعض الاحيان تابعة لبلاد الفرس او بابل
                  ومع اني مااقبلش ان الوجه البحري يطالب باستقلاله وطرد ابناء الملك مينا من اراضيه
                  الا ان انا ممكن اوافق على المطالبة بالحدود التاريخية لكيميت من الشلال الرابع جنوبا والى منتصف ليبيا غربا وهاسيبلك الشرق عشان مشاكله كتير ويبقى كفاية علينا بترول ليبيا ومزارع السودان

                  كمان ما عرفتش انت ليه وقفت عند عربية الأرض وما وقفتش عند فينيقيتها او كنعانيتها

                  اما عن اللبنانيين الاعرفهم فمنهم البيطالبوا بتقسيم لبنان مش ضمها لدول لتانية
                  ومنهم زميلي اللبناني المسيحي القاعد قدامي المن المؤمنين بسوريا الكبرى
                  لكن ما اعتقدش ان فكرة التوحيد حاليا من الافكار المطروحة
                  خصوصا بعد الشفناه من المطالبة بطرد الجيش السوري وبعد السمعناه عن الكان الجيش السوري بيعمله هناك
                  وحتى تاييد حزب الله له ما كانش كافي انه يغير ارادة الشعب اللبناني الواضحة في طرد الجيش السوري
                  الشعب اللبناني نفسه اللي حزب الله النهاردة مستخبي في وسطه
                  ولما بتعلن اسرائيل انها قتلت عدد من مقاتليه بيتفاخر الحزب ان الاتقتلوا كانوا من المدنيين اللبنانيين مش من مقاتليه
                  وهو مستمر في القتال
                  !!!

                   
                  At 24 July, 2006 15:02, Blogger عمرو غربية said...

                  حزب الله، الذي في حورته 23 مقعدا من مقاعد البرلمان اللبناني ال_128، غير موجود كمقاومة مسلحة في جونية ولا في صيدا ولا قرب المطار ولا على الأربعين جسر التي إسرائيل فجرتهم. حاول مثلا أن نقارن من يلومون المعتصمين مع القضاة?ن إبراهيم قبض عليه معهم بدون ذنب (طبعا واخد بالك إن حتى المعتصمين غير مذنبين)، أو مثل الصحافية التي كانت ذاهبة إلى دورة حاسوب يوم الاستفتاء وضربت ومزقت ملابسها. دا كمان مش غلطة المتظاهرين. لو إسرائيل هدفها حزب الله بس كانت ضربت الجنوب بس.

                  الكلام ال فوق دا مش هيبقى له معنى عند شخص يعتقد أن مقاومة إسرائيل خطأ. وبما أنك وضحت إنك مع مقاومة إسرائيل (مع مقارنة ضعيفة بقارة كاملة هي أمريكا الشمالية ال فيها فوق الـ300 مليون أبيض وصلوا في ما يزيد عن 300 سنة، ومش فاضل من السكان الأصليين فيها إلا كم مية ألف أو مليونين. وإنهم حتى لو كانوا أكتر، ففشل السكان الأصلين مش مبرر لإفشال العرب. ما علينا)

                  يتبقى نوع المقاومة. لا أنا ولا أنت بنقاوم إسرائيل بالسلاح. الفرق هو إن تنتقد حزب الله وحماس لأنهم من العرب المقاومين بالسلاح (ويا ريت تصلح لي لو أنا غلطان)، في حين أدرك أنا أننا نعيش في عالم سياسي، وأنه ليست من أولوياتي على الإطلاق انتقاد أي مقاومة من أي نوع ضد إسرائيل.

                  إذا كان الاعتراض على ضرب الداخل الإسرائيلي بالصواريخ، فبإمكاننا أن ندخل في تفاصيل أكثر كي نحدد من هو الإسرائيلي "المدني" ال عيب نضربه، ومن هو المستوطن الغازي الذي تجب مقاومته، ونقعد بقى نتكلم على الحدود والتقسيمات المختلفة من 1937، و1947، و1967، وال1997، وحتى 2007.

                  تفضيلي الشخصي طبعا هو خريطة 1897. الفرق يا درش بين هجرة اليهود اليديش وأي شيء هي أنها هجرة استيطانية إحلالية. العرب المغاربة مثلا بعد سقوط الأندلس قدموا إلى الشرق، ولكنهم قبلوا أن يستوعبهم الشرق وأصبحوا شواما. ذات الشيء ينطبق على كل الهجرات الطبيعية السابقة، والتي لم ينتج عنها لاجئين خرجوا من حيفا مثلا ليسكنوا المخيمات في أنحاء الوطن العربي السعيد. لم يحدث قبلا أن بنى أحد حائطا يفصل السكان عن بعضهم وعن المهاجرين. لا يمكنك أن تقارن إلا مع جنوب أفريقيا.

                  المقارنة مع أمريكا الشمالية مرة أخرى غير مفهومة لي لأنها تستبعد تماما أن من يقتلون اليوم هم عرب مثلي، أن الموضوع موضوعي أكثر من كون سكان أمريكا موضوعي.

                  بترول ليبيا ومزارع السودان؟ الحدود عندي يا درش تحددها أنظمة بيئية مستقلة بدرجة أكبر عن ما حولها، والتي تتطابق دائما مع ثقافة بشرية وتشابه إثني كبير بين سكانها. بإمكاننا أن نتناقش كثيرا في الفروق الدقيقة بين ما هو كنعاني وما هو فينيقي (وهي كلها مسميات لم يستعملها أهلها كثيرا) وما هو عربي. بإمكاننا أيضا أن نتحدث عن مفهوم القومية في منطقتنا هنا والذي تاريخيا لم يكن أبدا بصلابة مفهوم الأمة الأوربين، لكن دعنا ننقل هذا النقاش إلى هناك.

                  دولة لبنان الكبير بوضعها الحالي هي أكبر من أن تستقر كإقليم يجمع قضائي الجبل (حيث تاريخيا كانت الأغلبية للمارون والدروز)، وهو أيضا أصغر من أن يستقر كدولة (لذلك لا مانع عندي من اعتبار حزب الله حكومة الجنوب، وهو فعلا كذلك).

                  في حديثي عن وحدة شامية أنا لا أستعيد الماضي قدر ما أتطلع للمستقبل. مرة أخرى، سلم لي على زمليك المسيحي اللبناني، وقل له، أولا نأخذ دمشق، وبعدها نأخذ بيروت.

                   
                  At 25 July, 2006 09:09, Blogger Darsh-Safsata said...


                  ذهبت إليك هناك يا عمرو كما طلبت لما أعتقد أنه جذور الموضوع الذي نتحدث فيه ولكن اسمح لي هنا أن أعلق بببعض نقاط متفرقة على بعض التفاصيل الواردة في مقالك:

                  - أعلم تماما أن اسرائيل تضرب مواقع لا علاقة لها بحزب الله وهو ما ذكرته في التدوينة أنه قرار العقاب الجماعي الذي أصدرته اسرائيل ضد الشعب اللبناني وهو ما يدينه اي انسان

                  - حزب الله الذي يمتلك - كما ذكرت انت- اقل من 18% من البرلمان اللبناني قد احتكر لنفسه الحق أن يتخذ عن الشعب اللبناني قرار الحرب وهو القرار الذي حاول اللبنانيون الفترة الماضية ان ينتزعوه منه أثناء جلسات الحوار الوطني ورفض بكل شراسة
                  - لا ألوم المعتصمين والمتظاهرين على القبض على ابراهيم او ضرب الصحافية ولكن لو ذهب المعتصمون ليقفوا امام مدرسة اثناء الدراسة وبدأوا بقذف رجال الأمن بالحجارة (وهو ما قد يعتبره البعض دفاع مشروع عن النفس لما ارتكبه الأمن سابقا ضدهم) فانني في هذه الحالة أدينهم على كل الاصابات التي تصيب التلاميذ أيا كان سبب الاصابة
                  - تعبير أنني مع "المقاومة" الذي أطلقته علي هو تعبير واسع يجب أن يكون واضح المقصود به فعندما تتحدث عن لبنان وتذكر "المقاومة" فان هذا يعني تلقائيا حزب الله، وانا لست معه ولم أكن معه سابقا
                  ليس فقط لانه يحمل السلاح ولكن لأنني لا أؤمن بالقضية التي يعلتها وهي تحرير مزارع شبعا تحت دعوى انها لبنانية وهو ما لا اصدقه وما يجعلني اصنفه مع المرتزقة، وأما على مستوى العقيدة السياسية فهو يدعو إلى دولة دينية وهو أمر أرفضه أيضا
                  أن نحيا في العالم السياسي الذي يغلب المصلحة لايعني المدى القصير فقط كما لا يعني أن ألغي "كل" معتقداتي أمام المصلحة
                  فكما قلنا من قبل ان السياحة المصرية ستستفيد من تراجع السياحة إلى كل من لبنان واسرائيل ولكن ذلك ليس كافيا لأؤيد الحرب
                  ولا يكفيني أن يعادي حزب الله اسرائيل حتى أؤيده
                  تماما كما فعل صدام حسين عندما تعرض للهجوم بعد غزو الكويت، فقط قام بضرب اسرائيل لأنه يعرف إن العرب يؤيدون من يحارب اسرائيل بغض النظر عن أي شئ أخر
                  وهو ما لا أقبله
                  - قبل أن أعرف تفاصيل خريطة 1897 فانني يهمني أن أعرف الأسباب "الموضوعية" التي يجب عندها أن نلتزم بهذا التاريخ ونحارب من أجله
                  - التطلع إلى الوحدة المستقبلية لاقاليم العالم العربي امر جميل لا اعتقد ان له ما يكفي لصموده في الوقت الحالي والافضل السعي إلى الترابطات الأقل "وحدوية" مثل النموذج الأوربي الحالي على الأقل كأمر مرحلي
                  - تعريفي للمدني هو كل من لا يحمل سلاح قتالي ولا يرتدي زي عسكري ولا يتواجد في موقع عسكري.

                   
                  At 28 July, 2006 17:25, Blogger عمرو غربية said...

                  18% من اللبنانيين حزب الله، لكن دعنا ننظر في كم من الشعب اللبناني يؤيد أو يعارض حزب الله.

                  على موقع التجمع اليساري من أجل التغيير--وهم على فكرة يستخدمون نظام إدارة المحتوى دروبال--نتيجة استطلاع أجراه مركز بيروت للأبحاث والمعلومات بين يومي 24 و28 فبراير الماضي. شمل الاستطلاع 800 لبناني روعي في اختيارهم التوزيع الطائفي والمناطقي والنوعي: 50,7% يؤيدون قوى 14 فبراير في إسقاط لحود؛ 75,7% يعتبرون حزب الله حركة مقاومة وليست ميليشا--جاي لك في رأيك أنهم مرتزقة--58,1% يعارضون نزع سلاح المقاومة؛ 68,5% مع استمرار المقاومة حتى تحرير مزارع شبعا؛ 70,9 يؤيدون أسر حزب الله جنودا إسرائيليين لتحرير سمير القنطار ورفاقه.

                  كفاية بقى نقول اللبنانية كلام هم ما قالوهش. اتفاق اللبنانيين على استمرار المقاومة هو من أكثر ما اتفق عليه اللبنانيون.

                  اللبنانيون أيضا، طبقا لهذا الاستطلاع، يعتبرون مزارع شبعا لبنانية. هم أحرار، وأزعم أن عددا منهم، لا سيما من حزب الله، يرون الأهم أن تكون غير إسرائيلية، ولا فارق كبير بين لبنانية أو سورية. أي حاجة أحسن من إسرائيل.

                  أما أن حزب الله مرتزقة، فهذه لا أفهمها مطلقا. المرتزقة عندي هم من يحاربون لبغض النظر عن معقتداتهم، وغالبا نظير المال في حروب ليست حروبهم. عقيدة حزب الله أن شبعا لبنانية، وأن الأرض العربية كلها عربية وإسلامية، وهم في قتالهم لا يخدمون أهداف تختلف عن ذلك.

                  بإمكانك أن تنتقد لبنان وطائفيته، وحزب الله وإسلاميته، ولكن ليس من الحكمة أن تنتقد المقاومة الوحيدة التي تخدم معتقداتك المضادة لإسرائيل.

                  دا عن لبنان وزعم أن حزب الله جره إلى حرب لا يريدها. موضوع إسرائيل وفلسطين ومن من الإسرائيليين مدني لا يجوز في منطق من يحملون السلاح استهدافه بعمليات عسكرية موضوع آخر. مزاحي عن خريطى أواخر القرن التاسع عشر معناها أنني لا أمانع الهجرة من أي مكان ?ي مكان، لكني أمانع العنصرية والتهجير وإنشاء دولة فوق أرض شعب. إسرائيل كلها مستوطنة كبيرة، وملايين اللاجئين العرب دليلي على ذلك. المستوطنون عندي عسكريون، وعندهم أيضا. من ستة ملايين إسرائيلي، حوالي الثلاثة ملايين على الاحتياط (كل من هم بين عمري الخامسة عشر والتاسعة والأربعين)، وهؤلاء يخدمون في الجيش شهرا كل سنة، يحملون فيه أسلحة قتالية، ويتواجدون فيه في مواقع عسكرية، ويرتدون أردية عسكرية. بلد إيه دي. دا ولا عندنا.

                  معقول الكلام دا؟

                   
                  At 29 July, 2006 10:01, Blogger Darsh-Safsata said...

                  This comment has been removed by a blog administrator.

                   
                  At 29 July, 2006 10:03, Blogger Darsh-Safsata said...


                  أولا أعتذر عن اطلاق لقب اللبنانيين على القوى السياسية اللينانية المجتمعة في لجان الحوار الوطني
                  ربما أنهم لا يمثلون الشعب اللبناني التمثيل السليم ولكنهم من كانوا يتحدثون باسم طوائفهم المختلفة
                  ولكنني أتفق في ان القيادات الطائفية اللبنانية لا تمثل حتما الشعب اللبناني تمثيلا سليما
                  ولكن الثابت أنهم حاولوا كثيرا "مناقشة" سلاح حزب الله
                  ورفض الحزب بشدة ذلك وتسانده بالطبع حركة أمل
                  حاول المجتمعون "مناقشة" الحدود السورية اللبنانية فرفض حزب الله
                  وتسائل حسن نصر الله: لماذا يريدون ان نناقش الآن الحدود الشرقية أولا وماذا عن باقي الحدود الجنوبية والشمالية لماذا لا نبدأ بهذا؟
                  ملاحظة: الحدود الشمالية هي أيضا الحدود مع سوريا والحدود الجنوبية هي الحدود مع اسرائيل والتي لا يوجد خلاف حقيقي بها إلا على مزارع شبعا - والتي تعتبر أيضا جزء من الحدود الشرقية والتي هي هدف النقاش المطلوب

                  عندما طرح ذات مرة أن تقوم اسرائيل بالانسحاب من مزارع شبعا قال حسن نصر الله توجد أيضا ثماني قرى أخرى يجب أن ينسحبوا منها واذا انسحبوا منها فاننا مستمرين إلى تحرير فلسطين

                  الخلاصة: حزب الله يرفض تسليم السلاح وايقاف الحرب تحت أي ظرف

                  ايران وسوريا متفقتان سياسيا إلى حد بعيد ولكنهم لا يتفقون عقيديا على الإطلاق
                  ايران تدعو إلى الدولة الإسلامية (الشيعية) وان كل ما عدا ذلك هو معسكر الشيطان
                  حاولوا كثيرا اسقاط الحكم السعودي على سبيل المثال بدعوى انه من معسكر الشيطان
                  بالطبع ليست لإيران أي فكر عربي بل انها تعتبر الفكر العربي معادي لها بطبيعته
                  سوريا على الجانب الآخر تحت حكم حزب البعث أحد اشد المطالبين بالقومية العربية
                  لا يوجد أي اتفاق بين العقيدتين
                  ولكن الاثنان متفقتان سياسيا على عدد من الأمور من ضمنها محاربة اسرائيل كجزء من تحقيق مصالحهم
                  حزب الله يستلم الأموال والسلاح من الاثنين
                  يصمت سلاح "المقاومة" عندما تكون هناك رغبة في التهدئة من السوريين والايرانيين مع الولايات المتحدة ويرتفع في الحالات الأخرى
                  لم نسمع شيئا عن سلاح حزب الله طوال أكثر من عام فما الذي دفعه إلى العمل الآن؟
                  الحزب يستلم السلاح والمال من جهات ليست على قاعدة عقيدية واحدة
                  يعمل لما يخدم مصالح خاصة بجهات معينة تختلف عن الهدف المعلن منه - تحرير مزارع شبعا
                  هذا ما أسميه مرتزقة
                  ولكنني أعتذر ثانية للتعميم فما كنت أقصده هو الزعماء وليس الحزب ككل الذي أثق أنه ملئ بأصحاب النوايا الحسنة

                  كون حزب الله هو ما تسميه المقاومة الوحيدة لاسرائيل ليست دافعا لي لتأييده
                  وان كنت حتى اتخفظ على اعلانه "المقاومة" الوحيدة
                  لو كنت تعني أنه المقاومة المسلحة الوحيدة فهذه أيضا ليست حقيقة وان كان الأقوى
                  فهناك كتائب عز الدين القسام وشهداء الأقصى والجبهة الشعبية وغيرهم كثيرون من الفصائل الفلسطينية المسلحة
                  أما سياسيا فليسوا الأعلى صوتا ولا عقيدة وأعتبر فتح تتفوق عليهم في ذلك وان كانت قيادتهم قد امتلأت بالفاسدين
                  فلا يغير من قوتهم السياسية والعقيدية ولا من حسن نوايا أفرادها
                  أنا لا أوافق على الوجود الأمريكي في العراق ولكنني لم أؤيد أبو مصعب الزرقاوي ولن أؤيد أي ارهابي هناك

                  كون 76 % من الشعب اللبناني لا يعتبر حزب الله حركة مقاومة وليس ميليشيا فماذا يعني هذا؟
                  ماذا يعني وجود حركة مقاومة داخل دولة مستقلة ذات سيادة وهذه الحركة تحارب دولة اجنبية؟
                  هناك 69% من اللبنانيين مع استمرار المقاومة حتى تحرير شبعا، فماذا يعني اتفاق الهدنة الموقع بين الحكومة اللبنانية واسرائيل تحت اشراف الأمم المتحدة
                  الحكومة اللبنانية المنتخبة لا تمثل الشعب اللبناني؟
                  اذا فما جدوى وجودها؟ هل يعني هذا ان الشعب اللبناني يعلن الحرب ضد اسرائيل؟
                  فلماذا يعترضون على ضرب الجيش اللبناني ولماذا لا يتحرك هذا الأخير؟
                  أفهم أن يتفق الفلسطينيون على استمرار المقاومة المسلحة وإن كان ذلك يعني انهيار الاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل بما فيها الاتفاق على وجود السلطة الفلسطينية نفسها وان كان هذا موضوع مختلف
                  ولكن لا افهم ان يتفق اللبنانيون على استمرار المقاومة!! فهي اما الحرب واما الهدنة واما السلام
                  لا يوجد ما يسمي "المقاومة" ويقصد منها المقاومة المسلحة ما بين دول ذات سيادة
                  71% يؤيدون خطف حزب الله لجنود اسرائيليون! لن أقول ان هذا مخالف لاتفاقيات جنيف لانه يبدو انها لا تعني أحد ولكنها تعود بنا إلى نقطة هل تحارب لبنان اسرائيل؟

                  أغلب اللبنانيون يعتبرون مزارع شبعا لبنانية؟ وهل تحدد حدود الدول باستطلاعات الرأي؟
                  الخرائط المسجلة في الأمم المتحدة تقول أنها سورية
                  وليد جنبلاط يظهر خرائط عسكرية لبنانية قديمة تظهر انها سورية
                  نقول انه لا يهم ان كانت لبنانية أو سورية، نعم لك ولي لا يوجد فرق
                  ولكن من المهم ان يعرف اللبنانيون لماذا يحاربون
                  لقد رفض اللبنانيون تاريخيا ان يشتركوا في الحرب ضد اسرائيل سواء في 48 او 67 والتي احتلت أثناءها مزارع شبعا
                  ضعف الدولة والوجود الفلسطيني هناك أدى إلى قيام الحرب الأهلية وتغيير المواقف في المنطقة
                  ولكن لا يمكننا أن نترك حسن نصر الله هو الذي يحدد الخرائط التي يريدها
                  هل اللبنانيون مع استمرار الحرب حتى تحرير فلسطين؟
                  السوريون يقولون هذا ولكنهم لا يحاربون
                  ان قال اللبنانيون ذلك فلنشد على أياديهم وندعو لهم بالنصر
                  ولكن لا أعتقد أن قرار الدول العربية ببدء حرب شاملة ضد اسرائيل لتحرير فلسطين هو قرار حسن نصر الله

                  ماذكرته عن تجنيد الشعب الاسرائيلي لا يعني هذا انهم اصبحوا عسكريون
                  تعريف جيف للعسكرييين هو من يساهم بفاعلية في العمليات العسكرية
                  وليس معنى المساهمة انه ساهم في يوم من الأيام وليس سوف يساهم في يوم أخر
                  أغلب ركاب العبارة السلام التي غرقت في البحر الأحمر كانوا من الرجال المصريين تحت سن الأربعين
                  فان ثبت ان وراء غرق العبارة عمل متعمد فلا يمكن أن أعتبره اعتداء على عسكريين مصريين
                  باعتبار ان اغلب من كانوا على العبارة هم في سن التجيند وأغلبهم قد أدى الخدمة العسكرية
                  بالاضافة إلى ان اعتبارك ان 50% من الاسرائيليين حسب تعريفك هم من العسكريين لا يجعل من المدن الاسرائيلية مدنا عسكرية فقط لان 50 % منهم هم من العسكريين

                  أفهم ما عنيته عن الخريطة ولكنني عنيت أن هناك خرائظ 2006م و1982م و1973م و1967م و1948م و50م و 300ق م حيث كان هناك تقسيم أخر قد لا يعجبنا كثيرا ولكننا يجب أن نتفق على الأسس التي نطالب فيها بحدود ما
                  أنت تتحدث عن ملايين اللاجئين الفلسطينيين (العرب) وها موضوع يحتاج الكثير من البحث
                  حول تعريف اللاجء وسبب اللجوء
                  ولا تنسى أن ملايين العرب من جنسيات مختلفة موجودين في اوربا والولايات المتحدة والكثير الكثير منهم حاصلين على لجوء سياسي هناك
                  أعتذر للاطالة ولكنك لا شك قد اعتدت على ذلك :)

                   

                  Post a Comment

                  Links to this post:

                  Create a Link

                  << Home