Tuesday, July 19, 2005

قمع الفكر

كان خبرا حزينا أن اسمع عن قرار سيد القمني اعتزال الكتابة
وكان يوما اسود حين قرأت تعليقات حماة الارهاب وهم يعلقون

لقد اتسمت كتابات سيد القمني بالعمق والجرأة وكنت أنوي كتابة الشجاعة ولكن أعرف أن الآن هناك الكثيرون الذين يلومونه على قراره بالاعتزال تحت التهديد
وان كنت ممن يتمنون ان يعود إلى الكتابة ويصدق قول اسامة انور عكاشة حين قال ان سيد القمني لن يستطيع ان يتوقف وكنت اتمنى ان يعلن "بشجاعة" انه لا يهاب الموت ويستمر في الكتابة
ولكنني لا استطيع ان الومه فسهل علينا ان نطالب الاخرين بالمخاطرة باغلى ما يملكون ونحن نجلس مرتاحين لنقرا ما يكتبون واعادني هذا ليوم قتل الدكتور فرج فودة حين سمعنا خبر قتله وغضبنا وحزننا وربما امضينا في الحزن عدة ايام والبعض خرج في مظاهرة ضد الارهاب في جنازته، ثم ماذا؟اعدنا جميعا الى بيوتنا واعمالنا وحياتنا وكلما تذكرناه ربما نحزن ثانية او نراجع جرأته و"شجاعته" وعلمه ووضوح رؤيته ولكن ماذا عنه هو وقد خسر وجوده عل هذه الأرض؟ وماذا عن أسرته وأصدقاؤه وأحباؤه الذين خسروا واحدا منهم

لا استطيع أن ألوم سيد القمني عل قراره، ولكنني ألوم الفكر الذي قادنا إلى هذا الطريق الأسود
فكر الظلام الذي لا يعرف أحد من الذي يقوده ولكن كلنا نعرف ضحاياه ونعرف الجهلاء الذين يستخدمون كوقود لهذا الظلام
ونتيجة هذا القرار ليست فقط غياب كتابات سيد القمني ولكنها سيادة فكر الظلام، قتل فرج فودة كان كافيا لاقناع نوال السعداوي لمغادرة مصروتكفير نصر أبو زيد كان كافيا لابعاده هو الآخرولا نعلم كم أخرين سيسكتون وكم سيراجعون أنفسهم قبل أن يتكلموا بعد أن سمعوا بقرار سيد القمني
أقول هذا لمحامي الظلام الذي يقول ان الجماعات الاسلامية طوال عشرين عاما لم تقم سوى بثلاث محاولات قتل ضد المثقفين (فرج فودة، نجيب محفوظ، مكرم محمد أحمد) أوهل يعتقد أن ذلك ليس كافيا ليخيف الأخرين، ويجعل الكثيرين يراجعون انفسهم الف مرة قبل الكتابة ضدهم أو هل يظن أن ما يحدث في مصر لا يتأثر بقرار الخميني باباحة دم سلمان رشدي وقتل المخرج الهولندي فان جوخ وما يحدث بالعراق وافغانستان
هل من المفترض ان كل ذلك لا يخيف أحدا؟!!ا
اعتدت ألا أفهم المنطق الذي يتحدثون به ولكن ما يدهشني كل مرة هو أن هناك من يتقبلون هذا المنطق
سعدت بدعوة سقراط اعداد صفحتان لكتابات فرج فودة و سيد القمني واعتقد ان هذه هي افضل طريقة لمقاومة خفافيش الظلام، واتمنى أن ننجح فعلا في نشر كل ما كتبوه ليعلم الجميع أن الكلمة لا ترد إلا بالكلمة وأن الرصاص لا يقتل الكلام

7 Comments:

At 20 July, 2005 06:02, Blogger Mr-Biboooo said...

مش عايز احبطك لكن
go ahead

 
At 20 July, 2005 16:37, Blogger African Doctor said...

لست أدري لماذا لا أتعاطف مع القمني في هذا الموقف؟
ربما لديّ شعور أنه لم يستطع الدفاع عن فكره حتى النهاية... فلماذا نتحمل نحن عنه عناء الدفاع؟
أظن أن ما يعطي قيمة للفكر هو صاحبه في أحيان كثيرة

 
At 21 July, 2005 06:00, Blogger Socrates said...

لم يتخذ القمني الموقف "المثالي" ولكن كلنا سهل علينا أن نقول (أنا مش مهم) ولكن ماذا عن التهديدات الموجهة لأسرته وأولاده؟ لا أعرف إن كنت سأفعل ما فعله لو وجه التهديد لمن أحب ... ا
ولكنني أعتقد كذلك إنه حقنا في الأفكار أكثر من حقه هو حتى ... ليس من حقهم أن يحرموننا من فكر المفكرين
ماذا سنفعل لو قرروا تحريم كتب بالكامل (كما يحدث في السعودية مثلاُ)

 
At 22 July, 2005 07:52, Blogger Zeryab said...

http://www.islameyat.com/arabic/islameyat/sayed_al_kemni/7oroub_dawlet_alrasoul/7oroub_dawlet_alrasoul.htm

 
At 22 July, 2005 07:53, Blogger Zeryab said...

go ahead with socrat
god bless u

 
At 22 July, 2005 09:33, Blogger Darsh-Safsata said...

thanx zeryab you're giving a good help, keep it on

 
At 23 July, 2005 06:39, Anonymous Karim Elsahy said...

Set up a protest against terrorism tomorrow in the streets of Cairo. Do it. Call everyone you know, join together, link up this Egyptian blogosphere and to the streets.

Karim Elsahy

 

Post a Comment

Links to this post:

Create a Link

<< Home